Get Adobe Flash player

إختــــر لغتــــــك

Arabic English French

language switcher

في البدء ...كانت الكلمة وكان الإنسان!

في البدء كانت الكلمة وكان الإنسان، وكانت اقرأ وكان القرآن، وكان الحرف ناطقا بالبيان.

فتحية إلى كل من اخترق هدأة الصمت، وأضاء سديم السمت، فعانق الحرف عناقا أبديا، وحاوره حوارا سرمديا.

تحية إلى كل من عانقه أخرسا فأنطق، وعانقه جرحا فأورق، وعانقه باهتا فأشرق، وعانقه صدئا فأبرق، وعانقه زاهدا فأغدق.

تحية إلى من حولوا الأبجدية إلى شموع تنير دروب هذه الأمة في ليلها المدلهم، ومنارات تهدي التائهين في بحرها المرتطم.

تحية إلى كل من حولوا يباب هذه الأرض  إلى خضيلة ندية غناء ترقص فيها السنابل وتغني على رباها البلابل.

تحية إلى كل من عزفوا لحنها الأبدي فشكلوا منه سيمفونية وجودها المتناغمة.

بالكلمة بدأنا، وعنها نتحدث ، وعلى مرفئها نرسو،  وفي دفئها نحيا ونسمو، وتنبجس أحلامنا وتصفو، وتتحرك  نفوسنا وتهفو، وتكبر آمالنا وتحدو، وتتفتق أفكارنا وتنمو...

                فما أحوجنا إلى دفء الكلمة المعبرة، والفكرة الأصيلة الصادقة، في شتاء الثقافة، فعسى هذا الدفء أن يتسرب ليجوس خلال مدينتنا ، فيذيب طبقات الجليد المتراكمة ، فتبزغ شمس الأمل لتغمرنا بدفئها وحرارتها، فيعود الدفء وتعود الحياة ، وتعود الطيور المهاجرة، ترنو  وتزهو وتصدح في سماء مدينتنا، معلنة عودة الحياة ، عودة الكلمات المهاجرة، المهاجرة في ذواتنا، عودة الأفكار الشاردة، عودة الروح المسافرة.

                فليعد الجميع ليتعانق، فليعد الجميع ليخترق جدار الصمت، فليعد الجميع إلى مدينتنا الفاضلة؛ مدينة مكتوب على بابها " اقرأ " يقدر فيها العلم ويجل العلماء، وتحترم فيها الثقافة ويبجل المثقفون، مدينة تفتح بابها لكل محترف للكلمة أو هاو لها.

                  إنها مدينة المثل والقيم والمبادئ التي افتقدناها، والتي ينشد الوصول إليها كل ضال في دروب حياتنا المقفرة؛ التي صار يطبع واجهتها، هوس المادة وهاجس الاكتساب، والتدني قي حمأة الشهوات ونزغ الغرائز، حياة استتر فيها الضمير وغاب العقل وتحجر الفكر، فصار التقهقر سمتا معلوما والتبعية قدرا محتوما.

                ستظل حياتنا هكذا إذا لم نحي العقل ونشغل آليات التفكير ونعد للكلمة صدارتها ودورها في كل شأن من شؤون حياتنا. فإذا أردنا الوصول فعلينا الاستثمار في العقول، فالاستثمار في أي شيء مفيد مهم، ولكن الاستثمار في العقول شيء أهم ، والاستثمار في المهم والأهم لا يمر إلا عن طريق القلم. فسبحان الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم.

فالكلمة هي البذرة الأولى في نشأة الثقافات، وهي اللبنة الأولى في قيام الحضارات. فالكلمة هي التي تمهد الطريق للحضارة. يقول الأديب التشيكي (فرانس كافكا Franz Kafka 1883 - 1924): ( إن الكلمات هي التي تمهد الطريق للأفعال وتثير انفجارات الغد(

والكلمة الطيبة كالشجرة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء ( ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها).(إبراهيم/ 24)

والكلمة الأصيلة لا تنجب إلا ثقافة أصيلة، والثقافة الأصيلة لا تنجب إلا فكرا أصيلا ، والفكر الاصيل لا ينجب إلا أفكارا أصيلة؛ وهذه بدورها لا تنجب إلا مجتمعا أصيلا؛ في تفكيره ، في سلوكه، في عاداته وتقاليده، في علاقاته ومعاملاته، في ذوقه الحضاري، في كل شيء يتصل بحياته؛ مجتمعا وطيد التمكين سامق البناء، يتسم بالانسجام والتضام والالتحام؛ مجتمعا يربط أصيل الماضي بأصيل الحاضر من أجل استشراف المستقبل، والعمل على تحديد معالمه وتأسيس بنيانه وتوطيد أركانه؛ مجتمعا لا يتنكر لماض تليد ، ولا يتعصب لحاضر جديد؛ مجتمعا مبدؤه الاعتدال وحسن الجدال.

فالكلمة الصادقة الأصيلة إذاً،  بكل ماتحمله من معان وأبعاد ثقافية وحضارية، هي التي تسهم في ترقية الفكر وبناء الإنسان.

ولا أجد تصورا شاملا لوظيفة الثقافة وأهميتها في المجتمع أفضل من تصور _ مالك بن نبي _ لها؛ حيث مثل وظيفتها في المجتمع بوظيفة الدم في الجسم: (( فهو يتركب من الكريات الحمراء والبيضاء وكلاهما يسبح في سائل واحد من " البلازما" ليغذي الجسد. والثقافة هي ذلك الدم في جسم المجتمع؛ يغذي حضارته، ويحمل أفكار "الصفوة" كما يحمل أفكار "العامة" ، وكل من هذه الأفكار منسجم في سائل واحد من الاستعدادات المتشابهة والاتجاهات الموحدة، والأذواق المتناسبة((

فأهمية الثقافة في حياة الشعوب كأهمية الدم لحياة الإنسان ؛ فهي التي تكون شخصية الفرد والأمة، وتحصنها من الذوبان و الانحلال، و تعطيها القوة و المتانة ، وتحميها من الانحراف .والثقافة  هي - أخيرا - كلمة.  

والكلمة، في النهاية، هي نوع من الإبانة عن النفس والوجدان، وعن علاقة الإنسان بالإنسان، وعلاقة الإنسان بالكون وما وراء الأكوان، بل هي الإنسان. 

والكلمة مسؤولية ملقاة على عاتق قائلها أو كاتبها؛ لأن الكلمة كالرصاصة إذا خرجت فعلت فعلتها ولن تعود، فهي سلا ح ذو حدين؛ فقد يكون حاميا وقد يكون داميا.

فما أسهل أن نبني بلدا وما أصعب أن نبني ولدا فكيف ببناء لا يستثني أحدا. أو بعبارة أخرى:

ما أسهل أن نبني البلدان وما أصعب أن نبني الولدان فكيف ببناء لا يستثني إنسانا.

فعلى قدر الكلمة يكون الإنسان.وبناء الأوطان من بناء الإنسان.

وبناء الإنسان ثقافيا وفكريا وعلميا، هو شعار المركز الجامعي بريكة نأمل ذلك والله يبارك.

﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)

} سورة العلق الآيات: 1-5{

مدير المركز الجامعي بريكة

أ.د. الشريف ميهوبي

معهد الحقوق و العلوم الإقتصادية

معهد العلوم الإنسانية والاجتماعية

معـهــــد الآداب والـلـغـــــات